منتديات نجوم العرب
أهلا وسهلا بك زائرنا الكريم، إذا كانت هذه زيارتك الأولى للمنتدى، فيرجى التكرم بزيارة صفحة التعليمـــات، بالضغط هنا. كما يشرفنا أن تقوم بالتسجيل بالضغط أسفله

منتديات نجوم العرب

ملتقى نجوم العرب
 
الرئيسيةاليوميةس .و .جبحـثالأعضاءالمجموعاتالتسجيلدخول

شاطر | 
 

  الخصائص الكيميائية لماء البحر

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
algeria
Admin
Admin
avatar

عدد المساهمات : 230
نقاط : 687
تاريخ التسجيل : 25/03/2010
العمر : 32
الموقع : algeria

مُساهمةموضوع: الخصائص الكيميائية لماء البحر   الأربعاء يونيو 01, 2011 10:27 pm

المقدمه :
تعتبر البيئة البحرية مأوى للعديد من النباتات والحيوانات والتى إستطاعت ان تتفاعل وتتلاءم مع المميزات الخاصة للبحار. بصفة عامة فالمميزات العامة لهذه الكائنات والانواع المتعددة للحياة البحرية ماهى إلا عبارة عن المحصل الناتج للخواص البحرية المتعددة وتأثيراتها المختلفة.
البيئة البحرية المتغيرة :

النظام الشمسى والذى يحتوى على كوكب الأرض يعتقد أنه تكون منذ حوالى 4.5 بليون سنه ماضيه. صغر الحجوم والقلة العددية للاحافير واشكال الحياه تسببت فى عدم توفرإلا القليل من المعلومات البدائية للكائنات والتي كانت متواجدة على الأرض قبل 600 مليون سنة سابقة. بالرغم من عدم معرفة الا القليل عن طريقة حياتهم الا أنه يظهرأن لهم صراع كبير فيما بينهم على الصفات والخواص الفيزيائية المحيطة بهم.

الاكسجين كما نعلم ينتج بزياده مستمره عن طريق النباتات الميكروسكوبية والقادرة على التمثيل الضوئي. الاكسجين الذي كان موجود منذ 600 مليون سنة تواجد بتركيزات تصل الى حوالى 1% من التركيز المتواجد به في وقتنا الحاضر. عندما ازدادت نسبة تواجد الاكسجين واصبح بنسب معقولة تغير مسرى الحياة من الأنواع اللاهوائيه الى الأنواع الهوائية. استخدام نظريات إستعمال الطاقة إستطاعت أن توجد أنواع التحور والتطور في الحياة. فمنذ 500 مليون سنة معظم انواع الحياة النباتية والحيوانية في البحار قد تواجدت مثل الديدان، الاسفنجات، الشعاب المرجانية وكذلك التواجد للنباتات والحيوانات الارضية. لكن تواجد هذه الحياة في البحر لم يكن ليتواجد إلا بعد ان تواجد الغطاء الخاص من الاشعة الفوق بنفسجية الخطرة عن طريق ماء البحر
زياده نسبه الاكسجين في الغلاف الجوي ادى الى تحويل البعض الى عنصر الاوزون O3 والذي له القدره على امتصاص معظم الاشعة الفوق بنفسجية والآتية من الشمس ويمنع وصولها الى سطح الارض. تركيزات الاكسجين عند 400 سنة قدرت بوصولها لنسبة 10 % من نسبه تواجدها في الوقت الحاضر
بعد فصل الأوزون لهذه الكميات الكبيره من الأشعه الفوق- بنفسجية، سمح لعدد قليل من الأحياء لتتتازل عن ملاجئها البحريه وتستعمر أجزاء من الأرض. لم تلاحظ هذه الظاهره الا فى الوقت القريب من الزياده فى المنتجات الصناعيه لإستعمال المكيفات الهوائيه والثلاجات والتى تسببت فى نقصان طبقة الأوزون الواقية
في اوائل هذا القرن اقترح الفريد ويجنر ان المحيطات ربما تغيرت بطرق اخرى فعن طريق الصاق الجزء من الخريطه للقاره الافريقيه وقاره امريكا الجنوبيه فقد استنتج ان الكتل القارية الحالية قد ظهرت بعد تقسيم القارة الاساسية Pangaea.
ظلت هذه النظرية تحت منظار الشك حتى الستينات عندما ظهرت بعض الدلائل والبراهين التي تؤكد نظرية ويجنر، مثل نظرية Continental drift. فى عام 1977 ظهر اكتشاف جديد من الغواصه البحريه Alvin مجتمعات حيوانيه بحريه مرتبطه بثقوب المياه الحاره فى قيعان البحار. هذه الثقوب هى جزء لا يتجزأ من نظام سلاسل الجبال والمرتفعات البحرية.
بحار العالم

البحر يغطي حوالي 70% من مساحة الكرة الارضية بمتوسط عمق حوالى 3700م وهذا ربما يعني أن هناك كميات هائلة من الماء ولكن بمقارنة ذلك بقطر الكرة الارضية والذي يصل الى 13250 كم فهذا يعني بأن البحار ماهي الا طبقة مائيه رقيقية تغطي القشرة الارضية.
بحار العالم مقسمة الى أربعة أقسام رئيسية وهي المحيطات (الأطلنطي، الباسيفيكي، الهندي، القطبي) وعن طريق النظر الى كوكب الأرض من القارة القطبية الجنوبية يلاحظ أن البحار ماهي الا بينة متصلة
القارة القطبية محاطة بدائرة القطب الجنوبى والذي يتصل بثلاثة روافد مائية كبيرة تتصل شمالاً بالمحيطات الاطلنطي والهندي والباسيفيكي وهذه المحيطات لاتنفصل عن بعضها البعض الا بالقارات. البحار والمحيطات الاخرى الصغيرة مثل المحيط الآركتيكي Arctic Ocean والبحر الابيض المتوسط Mediterranean Sea يظهران من أطراف المحيطات الكبيرة. الاتصالات مابين قيعان المحيطات الكبيرة تسمح بتبادل الكتل المائية البحرية والكائنات البحرية. هو الشكل المألوف عادة لإظهار الكره الأرضية. ولكن الملاحظ أن هذا الشكل لايركز على الإتصالات الجنوبيه المكثفه للمحيطات كما فى المنظر السابق. المنظر الحالى يعتبر هام للبيئه البحريه وذلك لما تلقاه البيئات المجاوره للخط الفاصل للكره الأرضيه من إهتمام بالغ (الإستوائيه والمعتدله).
خط الاستواء Equator هو خط فيزيائي وهمـى يفصل نصف الكرة الشمالي عن الجنوبي بكتله المائيه ومجتمعاته الحياتيه الختلفه.كما يلاحظ في فالانحناء الخارجي في سطح الارض يجعل المناطق القريبة من خط الاستواء تستقبل طاقة ضوئية أكثر من مثيلاتها من أقطاب الارض وهذا يتسبب فيما يسمى بالتدرج الحرارى. هذا التدرج الحراري الناتج من المناطق الاستوائية الى القطبية يتسبب في تكوين النظام الطقسي والتحرك المائي وكذلك يتسبب في تقسيم المناطق الى Temperate Tropical , ...الخ
تحرك المياه السطحية للمحيطات يظهر او يصور التماثل في نصف الكرة الشمالي والجنوبي للمحيطات الباسيفيكي والاطلنطي لذا فان هذا التشابه النصف كروي يدل دلالة واضحة على الاهمية الطبيعية لمنطقة خط الاستواء.
ان توزيع القارات والبحار على سطح الكرة الارضية لا يتبع لأي نظام متشابه فحوالي ثلثي اليابسة موجود في النصف الشمالي من الارض بينما 80% من النصف الجنوبي مغطى بالماء. المحيط الباسيفيكي يكون حوالي نصف مساحة مجموع بحار العالم والجدول التالي والذي يوضح بعض خصائص أكبر البحار والمحيطات في العالم.

أكبر عمق للبحار يصل الى حوالي 11022 م ولكن معظم قيعان البحار تقع ما بين 3000 - 6000 م في العمق . وبأخذ قطاع عرضي في أي محيط تتواجد لدينا المناطق التالية كما يظهر في
الرصيف القاري Continental ****f وهو عبارة عن امتداد قاري ولكنه مغطى بالماء ولايعتبر منطقة أو ميزة بحرية اذا قل منسوب الماء فيه بمقدار 5% من متوسط العمق . عرض هذه المنطقة يتراوح من صفر في ميامي "فلوريدا" الى أكثر من 800كم في منطقة شمال سيبيريا من المحيط المتجمد الشمالي
منطقة الرصيف القاري تكون حوالي 8% من مساحة سطح البحار والمحيطات ولكن هذا يعتبر حوالي 6/1 مساحة اليابسة على الارض . معظم الرفوف القارية تنحدر انحدارا سهلا في اتجاه البحر . في نهاية الرف القارى يوجد ما يسمى بالانكسار القاري ****f Break عادة مايظهر على عمق 120-200 م أسفل هذا الجزء فان القاع ينحدر بشدة ليكون مايسمى بالانحدار القاري Continental Slope هذا الجزء يعتبر الحد مابين الكتلة الفارية وقيعان البحار وعادة ماينحدر ليصل العمق الى حوالي 3000 - 4000 م . جزء كبير من قيعان المناطق تتواجد بجوار أعماق البحار وتظهر على أعماق تتراوح مابين 3000 5000 م.
بعد هذه المنطقة تتواجد مناطق تسمى سلسلة الجبال المحيطة والمرتفعات Oceanic Ridge and Rise Systems وأفضل مثال على ذلك هي المناطق الموجودة في منتصف المحيط الاطلنطي و الباسيفيكي. هذه المناطق عبارة عن مناطق محرشفة طولية وتكون سلاسل جبال تحت مائية تحيط بالكرة الارضية. المرتفعات الكبيرة من هذه الجبال عادة ماترتفع أعلى من سطح الماء لتكون الجزر مثل Iceland و جزر Ascension Island في المحيط الاطلنطي.
إمتدادا لهذه المنطقة تتواجد منطقة أقل ارتفاعا من السابقة وتسمى الهضاب القاعية Abyssal Hills. في نهاية منطقة الهضاب القاعيةتظهر مناطق الخنادق البحرية Trenches تعتبر الخنادق صفة مميزة لأراضي المحيطات وعادة ماتتواجد على عمق أكبر من 6000 م يعتبر المحيط الباسيفيكي من أشهر المحيطات في احتوائه على هذه المناطق وتتواجد به أعمق خمسة مناطق. أعمق خندق معروف حتى الان هو خندق ماريانا ويقع على الجزء الغربي من المحيط الباسيفيكي ويصل عمقه حوالي 11022 م . هذه الخنادق البحرية تمثل أو تحوي على 2 % من مساحة قيعان المحيطات . وتتميز هذه المناطق بدرجات حرارتها وضغوطها والتي تفرضها على الكائنات الموجودة بها

معظم الجزر والجبال البحرية تكونت من فعل البراكين. الجزرعبارة عن التأثيرات البركانية والتي تظهر أعلى من سطح الماء بينما الجبال البحرية هي التي لاترى أعلى من سطح الماء . معظم هاتان الظاهرتان تتواجدان في المحيط الباسيفيكي . الجزر الموجودة في مناطق Tropical عادة ما تكون مغطاة بأجزاء من الشعاب المرجانية
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://n3rab.yoo7.com
 
الخصائص الكيميائية لماء البحر
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتديات نجوم العرب :: كل مايخص البيئة :: عالم البحار والمحيطات-
انتقل الى: